الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب مستقبَل النصارى في الدولة الإسلامية

النصارى في التاريخ الإسلامي: الحقوق والواجبات

راغب السرجاني

الحقيقة التي يجهلها كثير من الناس - وفيهم النصارى - : أنَّ الشريعة الإسلامية دستور كامل لا نَقْص فيه، ولكن النصارى لا يعلمون تلك الحقيقة؛ فالمطبوع في أذهانهم عنها أفكار، إمَّا خاطئة تمامًا، وإمَّا مشوَّشة ومشوِّهه للحقيقة، ويُقَدِّم هذا الكِتاب نبذة عن التصور الإسلامي للتعامل مع النصارى، وما لهم من حقوق، وكذلك ما عليهم من واجبات، وهل يجوز تهنئة النصارى بأعيادهم؟ وهل النصارى كفار؟ وهل تجوز الدعوة إلى المسيحية في بلاد الإسلام؟ ثم ينتقل إلى رد الشبهات، التي أثارها العلمانيون والمستشرقون عن الإسلام، في علاقته مع المسيحيين. وهذا الكِتاب لا يَهدف إلى قول كل الحقيقة؛ فليس هذا مجاله، وكذلك لا يحتاج القارئ إلى تفاصيل القوانين في الشريعة الإسلامية، وإنما هو يَعرض فكرة عامة، توضِّح جمال التشريعات الإسلامية في هذا الجانب.

1- أنواع النصارى في الدولة الإسلامية

وَجد الفقهاء أنَّ هناك أنواعًا مختلِفة مِن النصارى في الدولة الإسلامية، وفَرَّق الشرع الحكيم في التعامل معهم حَسب حالتهم، ولا أقصد بأنواع النصارى هنا اختلافاتهم العقائدية، كـ (الأرثوذكسية ) و (الكاثوليكية ) و (البروتستانتية ) وغيرها، وإنما أقصد نوْعهم مِن حيث ارتباطهم القانوني بالدولة الإسلامية؛ وبالتالي ارتباطهم بالأحكام الشرعية التي تَكْفُل لهم العدل في كل الظروف، وبالتالي؛ يمكننا تقسيم النصارى في داخل الدولة الإسلامية إلى صنفين، هما: (أهل الذِّمَّة ) و (أهل الأمان )، وفي خارج الدولة الإسلامية صنفان أيضا، هما: (أهل العهد ) و (أهل الحرب ).

و (أهل الذِّمَّة ) هم غير المسلمين، المقيمون إقامة دائمة في الدولة الإسلامية، والذِّمَّة تعني: الضمان والأمان، وهي مجموع ما لهم من حقوق، وما عليهم من واجبات، يلتزم بها الذمِّي، وتلتزم بها الدولة الإسلامية، ويَكون هذا الالتزام دائمًا؛ فلا تَمْلك الدولة الإسلامية نقضه تحت أي ظروف، حتى لو ارتَكب الذِّمِّي ما يخالِف القانون العام للدولة.

و (أهل الأمان ): هم المقيمون في دولة الإسلام من أبناء الدول غير الإسلامية، إقامة مؤقتة لغرض معين، سواء جاءوا من دولة محارِبة للمسلمين، أو مسالمة لهم، ويُسمَّى الواحد منهم (مستأمِنًا )، أي طالبًا للأمان، أو (مستأمَنًا )، أي معطَى عَقْد أمان، والفارق بين عَقْد الأمان وعَقْد الذِّمَّة: أنَّ عَقْد الأمان مؤقت، بينما عَقْد الذِّمَّة دائم، إلى جانب أنَّ عَقْد الذِّمَّة يَمنح صاحبه تلقائيًا جنسية الدولة المسلمة، بخلاف عَقْد الأمان.

و (أهل العهد ): هم الكفار الذين بينهم وبين المسلمين عَهْد صُلْح، ما لم يدخلوا دولة المسلمين؛ فإن دخلوا دولة المسلمين فهم المستأمَنون. والمعاهِدون ينطبق عليهم ما تقرر في شأن (أهل الأمان ) من حقوق وواجبات؛ فهم يأمنون بمقتضى معاهدة السلام مع دولهم، وإنْ دخلوا دار الإسلام بموجب تلك المعاهدة القاضية بذلك؛ فهم تحت ولاية الإمام وعليه حمايتهم والدفاع عنهم.

وهناك نوع رابع من النصارى في الأحكام الإسلامية، هم (أهل الحرب )، أو (الحربيّون )، وهم الكفار الذين بين دولهم وبين دولة الإسلام حالة حرب، دون أن يَكون لهم ذِمَّة أو عَهْد أو أمان.

2- النصارى أقرب مودة

علم الله أنَّ النصارى سيكونون أقرب إلى المسلمين من اليهود أو غيرهم، وأنهم سيكونون أكثر دخولًا في الإسلام، وأسهل تعاملًا مع المسلمين، وأنَّه حتى في حالات العداوة والانقسام التي ستحدث بين النصارى وبين المسلمين؛ فإن العداء لن يَكون بالشّدة التي سيكون عليها مع اليهود؛ لذا فقد كان هناك تلطُّف أكبر في حديث القرآن، وكذلك رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عند الحديث عن النصارى، كما كان تمهيد الشريعة الإسلامية للمسلمين نفسيًا، لقبول جيرة ومعايشة النصارى، أكبر من هذا التمهيد النفسي في حق اليهود والمشركين.

إننا نلاحِظ أنَّ أكثر الذين يدخلون الإسلام من غير المسلمين يكونون من النصارى، بينما تقل الأعداد كثيرًا عند الحديث عن اليهود والمشركين، مصداقًا لقول الله (تعالى ): "فبما نقْضهم ميثاقهم وكُفرهم بآيات الله وقَتْلهم الأنبياء بغير حق وقولهم قلوبنا غُلْف بل طبع الله علیها بكفرهم فلا يؤمِنون إلا قليلًا ".

وفي سيرة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ رأينا مواقف كثيرة تدل على سهولة العلاقة مع النصارى، ومن هذه المواقف: ما حَدَث مِن هجرة المسلمين إلى (الحبشة )؛ فهذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصف ملك الحبشة النصراني بالعدل، بل ويستأمنه على أصحابه وعلى الدعوة الإسلامية، وتوضِّح أم المؤمنين السيدة (أم سلمة ) - رضي الله عنها - هذه الحقيقة بما حدث معهم فعلا؛ فتقول: "فنزلنا خير دار إلى خير جار، أَمِنَّا على ديننا، ولم نَخْش منه ظلمًا ".

3- هل النصارى كفار؟ وما حقوقهم في الدولة الإسلامية؟

4- واجبات النصارى في الدولة الإسلامية

5- هل يُهنِّئ المسلم النصارى بأعيادهم ومناسباتهم؟

6- هل تجوز الدعوة إلى المسيحية في بلاد الإسلام؟

7- رَدُّ الشبهات

8- تاريخ النصارى في الدولة الإسلامية

9- شهادات غير المسلمين

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ملخصات مشابهة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٤٣٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان