الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب أقباط مسلمون قبل محمد

انتشار التوحيد قبل البعثة النبوية

فاضل سليمان

أثار المسيحيون جدلًا كبيرًا حول أحقيتهم بـ (مصر)، وأنهم السكان الأصليون، والمسلمون وافدون عليهم من جزيرة العرب، فهل حقًا كل هؤلاء المسلمين أحفاد الفاتحين؟ وهل كان هناك أناس على التوحيد قبل بعثة النبي؟ يعرض البحث هذا الأمر ويناقش أوضاع هؤلاء الموحدين وتاريخهم وعقائدهم، وموقف المسيحيين الذين يؤمنون بالثالوث منهم، وموقف النبي والمسلمين منهم، وكذلك موقفهم من المسلمين وفتح ديارهم.

1- معنى المسلم

ذكر (الزبيدي) في (تاج العروس) أن المراد بالإسلام هو الاستسلام والانقياد، ويجوز أن يكون المراد به التسليم، ومنه قوله - تعالى -: "ادخلوا في السلم كافة "، أي في الإسلام، وكلمتي (الإسلام) و (الدين) مترادفتين عند علماء المسلمين على مر الأزمان> لم يفرقوا بينهما، كما قال تعالى: "إن الدين عند الله الإسلام "، وعرّفوا الدين بأنه وضع إلهي يرشد إلى الحق في الاعتقادات، وإلى الخير في السلوك، والمسلم في مفهومهم هو كل من اتّبع نبي عصره، واستقام على المنهج والتشريعات التي أتى بها.

وذُكر هذا في القرآن كثيرًا، كما قال تعالى: "لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجًا"، ويصف أتباع الرسل بالمسلمين، كما على لسان (نوح ): "وأمرت أن أكون من المسلمين "، ومنها في قوم (لوط ): "فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين "، وبالإسلام وصّى (إبراهيم) و (يعقوب): "ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بَنِيَّ إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون "، وعلى لسان (موسى): "وقال موسى يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين"، وعلى لسان (سليمان): "ألّا تعلوا عليّ وأتوني مسلمين"، وعلى لسان أتباع (عيسى): "وإذ أوحيت إلى الحواريين أن آمنوا بي وبرسولي قالوا آمنّا واشهد بأنّا مسلمون".

وذكر شيخ الإسلام (ابن تيمية) في مجموع فتاويه، أن دين الأنبياء هو دين الإسلام، الذي لا يقبل عند الله دين غيره، لا من الأولين ولا من الآخرين، وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "أنا أولى الناس بعيسى ابن مريم في الدنيا والآخرة، والأنبياء أخوة، لعلات أمهاتهم شتى، ودينهم واحد".

2- عقائد النصارى الموحِّدين

كان التوحيد منتشرًا بين النصارى، تحمل رايته فئة ثم تتسلمها أخرى، بدءًا بقبائل (الأبيونيين)، مرورًا بأتباع (ثيودوتاس)، ثم بأتباع (بولس الشمشاطي)، وانتهاءً بأتباع (أريوس) الملقبين بالأريسيين، والذين عاصروا بعثة النبي - صلى الله عليه وسلم -، كما عاصروا الفتح الإسلامي لديارهم، كما حدث في (مصر).

تمركز صراع النصارى العقائدي حول مسألة الثالوث المقدس، وطبيعة السيد (المسيح)، بالرغم من أن (شاؤول الطرسوسي) المشهور باسم (بولس الرسول)، لم يَدْعُ صراحة إلى ألوهية (المسيح)، ولا إلى الثالوث المقدس، إلا أن أسلوبه في التعبير والتغييرات التي قام بها فتحت الباب لتلك الشبهات، ومهّدت لها الطريق لكي تصبح عقائد ثابتة في (أوروبا)، مما جعل (بطرس الحواري) يحذر من أسلوبه المتفلسف في الكتابة، الذي قد يؤدي لضلال العوام.

ولقد مرت المسيحية بصراعات عقائدية رهيبة، بين أتباع الثالوث والموحِّدين، خرج منها المنتصرون بوصف (الأرثوذوكس)، والمنهزمون بوصف (الهراطقة).

3- عقيدة الأبيونيين

4- دعوة (ثيودوتاس)

5- دعوة (بولس الشمشاطي)

6- دعوة (أريوس المصري) إلى التوحيد

7- اضطهاد النصارى الموحِّدين

8- القرآن والسنة يقرران وجود النصارى الموحدين قبل الإسلام!

9- الدليل من كتب التاريخ على وجود النصارى الموحدين!

10- اهتمام النبي بأمر الأريسيين

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان