الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب أقدم لك لينين والثورة الروسية

التطبيق العملي للاشتراكية في روسيا

ريتشارد أبجينانزي، أوسكار زاريت

كانت أفكار الفلاسفة الألمان (كارل ماركس) و(إنجلز) حول الاشتراكية والشيوعية مجرد نظريات وأفكار فلسفية لم تخضع للتجريب أو التطبيق العملي بعد؛ وقد جاء (لينين) ليحول تلك الأفكار إلى شيء ملموس على أرض الواقع؛ فقام بتأسيس الحزب الشيوعي في (روسيا) وقاد الثورة الروسية عام 1917 م وساعد في تأسيس الدولة السوفيتية. ولم يقتصر دوره على نقل الأفكار الماركسية من مجال الفلسفة والفكر النظري إلى مجال التطبيق العملي فحسب، بل ساهم كذلك في إثراء الفكر النظري وتقديم العديد من الشروحات والنظريات، وقد تضافرت أفكاره تلك معًا حتى كوّنت نظرية جديدة باسمه وهي الماركسية اللينينة.

1- روسيا القيصرية؛ الأوضاع في (روسيا) قبل ظهور الحركات الاشتراكية

كانت (روسيا القيصرية) ممتلئة بالظلم الاجتماعي والطبقية، حيث قام القيصر (بيتر الأعظم) عام 1722 م بإدخال مفهوم السلم الوظيفي في الخدمة المدنية وهو سلم يحتوى على 14 درجة تماثل في ترتيبها الطبقات النبيلة والعسكرية ويصعب على من هم في القاع تسلق ذلك السلم نحو القمة حيث يظلون في الغالب خدمًا للدولة للأبد، أدى ذلك إلى قيام ثورات عديدة ومتتابعة على مدار القرون التالية من أهمها تلك الثورة التي قامت في السادس والعشرين من ديسمبر عام 1825 م متأثرة بروح الثورة الفرنسية وراغبة في الإطاحة بالقيصر (نيقولا الأول)، لكنها لم تتمكن من الصمود أكثر من يوم واحد!

وبالإضافة إلى ذلك، بدأت (روسيا) تعاني من ظهور المجاعات بالإضافة إلى الاضطرابات الناتجة عن غضب العبيد ومن هم في قاع الطبقات الاجتماعية، وبما أن 90% من الجيش من العبيد؛ فقد قام القيصر بحركة إصلاح عام 1861 م كي يضمن ولاءهم له، حيث قام بإلغاء عبودية الأرض في الوقت نفسه الذي اندلعت فيه الحرب الأهلية الأمريكية وتم تحرير العبيد السود في (أمريكا)، لكن ذلك الإصلاح لم يصلح أوضاع العبيد والفلاحين، بل جعلها أسوأ مما كانت عليه فقد أثقلت كاهلهم بأقساط العتق والرهون والضرائب التي ألزمهم بها القيصر كي يعوض مالكي العبيد السابقين عن خساراتهم على حساب العبيد أنفسهم الذين ظنوا أنهم قد أصبحوا أحرارًا.

من ناحية أخرى، كان 70% من العبيد الأقنان الذين تم تحريرهم لا يمتلكون أرضًا تكفي لإعالة أسرهم وقد كان هذا الجيش من الجوعى مصدرًا للعمالة الرخيصة التي تلقفتها الرأسمالية، وعليه فقد تمكنت الرأسمالية من الازدهار في (روسيا) في ذلك الوقت. وعلى الرغم من أنها قد حققت نجاحات ملحوظة، كانت أغلبها تصب في صالح الغرب حيث كان مالكو الأسهم الغربيون يمتلكون 90% من مناجم (روسيا) و50% من صناعاتها الكيميائية و42% من مخزونها البنكي، أي أن (روسيا القيصرية) في واقع الأمر لم تكن في ظل الرأسمالية سوى مستعمرة غربية.

2- الناروديون: الاشتراكيون الأوائل

اشتقت كلمة الناروديون من كلمة نارود والتي تعني الشعب أو الفلاحين. وقد كان الناروديون هم أول الاشتراكيين الثوريين في (روسيا) الذين آمنوا بدور الفلاحين والاشتراكية في إنقاذ الاقتصاد الروسي وذلك من خلال الثورة. وقد بدأ الناروديون بغرز الحماسة الاشتراكية الثورية في جموع الناس وتوعيتهم بالدور الهائل الذي يمكن أن يلعبوه والذي من شأنه أن يغير أوضاعهم ويعمل على تحسينها، وقد نتج عن ذلك حركة جماهيرية اشترك فيها الطلاب والفلاحين عام 1874 م لكنها انتهت بعمليات اعتقال جماعية، الأمر الذي جعل الناروديون يدركون حقيقة أنهم لا يمكنهم التخلص من بطش القيصر ومن الأوضاع الاقتصادية السيئة والظالمة إلا من خلال استخدام الإرهاب الذي تستخدمه الدولة، وذلك من خلال إنشاء حزب تآمري مسلح.

كانت الأهداف السياسية التي يطمح إليها الناروديون هي تمليك أراضي للفلاحين وإقامة نقابات للعمال وإقامة برلمان ونظام جمهوري. ومع عمليات القمع والاغتيال التي تقوم بها الدولة، لم يكن أمامهم سوى استخدام عنصر الإرهاب ضد موظفي الدولة، بل وضد القيصر نفسه للحصول على مطالبهم. وفي عام 1878 م، قامت (فيزا زاسوليتش) بإطلاق الرصاص على عمدة (بطرسبرج) ويدعى (تريبوف) وذلك لإصداره أمر بجلد أحد الطلبة الناروديين. وقام أصدقاؤها بتهريبها خارج البلاد، وقد ردت الدولة على تلك العمليات الإرهابية بالمزيد من الاعتقال والنفي والإعدام بدلاً من الاستجابة لمطالب تلك الحركة، وقد أدى ذلك إلى القضاء على الإرهابيين الناروديين ولم يبقَ سوى الناروديون الذين انشقوا في أحد مؤتمرات الحزب السرية عام 1879 م لاعتراضهم على استخدام العنف والإرهاب كسلاح سياسي.

كان قائدا هذه الحركة هما (جورج بلخانوف) الذي أصبح معروفًا فيما بعد باسم مؤسس الماركسية الروسية، و( ب. ب اكنسيلورد) وقد قاموا من منفاهم ومعهم (فيزا زاسوليتش) بإنشاء أول جماعة ماركسية لتحرير العمال في (سويسرا). أما في (روسيا)، فقد كانت الاشتراكية على وشك اتخاذ منحى جديد بظهور (لينين) الذي وجد نفسه يسير نحو نفس الأهداف التي كان يرغب أخيه (ألكسندر) الملقب بـ (ساشا) نحو تحقيقها.كان (ساشا) أحد الناروديين الاشتراكيين ولكنه كان ناروديًا إرهابيًا؛ فقد خطط لاغتيال القيصر مع أربعة من زملائه ولكن تم القبض عليهم ومحاكمتهم وإعدامهم.

3- لينين ماركسيًا

4- من الاتحاد إلى الخلاف والانقسام

5- من (روسيا القيصرية) إلى (روسيا الاشتراكية)؛ ثورة 1917 م

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان