الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب الدولة

الفارق بين الدولة والنظام الحاكم

د. أحمد عبد الحفيظ

كثيرًا ما يحدث خلط بين الدولة والحكومة، أو بين الدولة ونظام الحكم. ويشيع هذا الخلط في أوساط الشباب والمتابعين للسياسة؛ ولذا كانت هذه الدراسة للتعريف بما يتعيّن على المتابع للسياسة فهمه، وإدراك أبعاد الدولة وأركانها والجدل الدائر حولها، أيضًا تاريخ نشأة الدولة والنظريات المختلفة التي تفسِّر النشأة.

1- لماذا ندرس الدولة؟

تعتبر الدولة أبرز التكوينات السياسية في عالم اليوم؛ فهي المؤثِّر الأول على أنماط واسعة من النشاط الإنساني، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي.

وعلى أساس الأهداف التي تستهدفها كل دولة تتحدد مصائر العديد من البشر، سواء من المنتمين إليها أو غيرهم. فهي التي تحدد لأبناء شعبها طبيعة عيشهم المشترك، وتوثِّر على طرائق معيشتهم ومستوى تقدمهم الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

أما على المستوى الدولي، فإن الدولة تعتبر اللاعب الأساسي في السياق الدولي، وهي أهم أشخاص ومكونات القانون الدولي والمنظمات الدولية؛ فهي تكون مع الدول الأخرى منظمات تضع قواعد سير وعمل الدول مع بعضها، وتمثِّل شعبها في القرارات الدولية، والقوانين التي تحكم عملية التعاون المشترك بين الدول والشعوب وبعضها.

2- تعريف الدولة وأركانها

اتفق فلاسفة السياسة على أن الدولة هي "الذروة التي تتوِّج البنيان الاجتماعي الحديث، وتكمن طبيعتها التي تنفرد بها في سيادتها على جميع أشكال التجمعات الأخرى ".

فالدولة هي وسيلة لتنظيم السلوك البشري وفرض المبادئ السلوكية التي ينبغي أن ينظم الأفراد حياتهم على أساسها. فهي التي تصدر القوانين، وتعاقب من يخرج عليها. وتفرض النظام الذي يضمن طاعتها من قبل الأفراد والجماعات المندرجة تحت ظلها.

وكانت فكرة الدولة موضع اهتمام ودراسة العديد من العلوم الإنسانية من علم اجتماع، سياسة، قانون، اقتصاد، وتاريخ...

فمثلًا علم التاريخ يحكي عن تطور الدولة كفكرة، ثم تطورها إلى شكلها الحالي، ويتناول الدول التي قامت على مر التاريخ، وكيف كانت أشكالها ومكوناتها، وكيف سقطت ولماذا. أما القانون فيدرسها من حيث القواعد الملزمة التي تضعها الدولة ويدور في إطارها الأعمال والنشاطات والوسائل المنشودة لتحقيق أهداف الدولة.

ونظرًا لتأثير الدولة الكبير في حياة البشر وعلومهم كان من الطبيعي أن تُوضع لها تعريفات تفسّرها، وكان من الطبيعي أيضًا أن تختلف هذه التعريفات بين الفلاسفة والحكماء ورجال السياسة، ومن هذه التعريفات:

1) جماعة مستقلة من الأفراد يعيشون بصفة مستمرة على أرض معينة، وبينهم طبقة حاكمة وأخرى محكومة.

2) شعب منظم خاضع للقانون يقطن أرضًا معينة.

3) الشخص المعنون الذي يمثِّل قانونًا أمة تقطن أرضًا معينة، والذي بيده السلطة العامة.

ومن مجمل التعريفات السابقة وغيرها، يمكن أن نستخلص الشكل العام للأركان السياسية للدولة، والتي اتفق واختلف فيها الفقهاء، ولكن هناك إجماعًا على أن أركان الدولة داخليًا ثلاثة: الشعب، الإقليم، والسلطة السياسية. أما خارجيًا فالاعتراف الدولي بالدولة من المجتمع الخارجي.

3- الجماعة البشرية (الشعب )

4- الإقليم

5- السلطة السياسية

6- أصل نشأة الدولة

7- الأساس الديني لنشأة الدولة (نظرية الحق الإلهي )

8- الأساس المدني لنشأة الدولة

9- نشأة الدول العربية المعاصرة

10- أنواع الدول

11- الدول من حيث الشكل:

12- الدول من حيث السيادة:

13- نظم الحكم في الدولة:

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان