الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب السيرة النبوية في الوحي والقرآن والنبوة

اختلاف الإسلام عن الديانات السماوية

هشام جعيط

هذا الكتاب هو الجزء الأول من مشروع قديم راود المؤرّخ والمفكّر هشام جعيط لزمن طويل، وقرر الاعتماد على القرآن حصراً كمصدر أولي للكتابة، وكذلك على التاريخ المقارن للأديان، مع الانفتاح في الوقت نفسه على أفق الثقافة التاريخية والأنثروبولوجية والفلسفية.

1- القرآن ككتاب مقدس

كلمة "وحي" في القرآن تصف ماهية الخطاب القرآني وعلاقة الله بالنبي والإلهامات الموجهة إلى الأنبياء. ويبدو من القرآن أن الوحي الإلهي يجري بصفة داخلية وبدون وعي كامل. ويجب التمييز بين الوحي ومفاهيم أخرى مثل "تنزيل"، فالوحي لا يندرج في الفضاء، أما التنزيل يرمز إلى الفضائي - الزمني من الأعلى إلى "التحت". والقرآن ليس هو الوحي بذاته، وإنما العملية التي تم بها التبليغ إلى الرسول.

القرآن كتاب مقدس بالمعنى الدقيق للكلمة، فكونه تراثًا دينيًا يدخل بالتالي في سلسلة الكتب المقدسة المعتمدة على علاقة مع الإله. ولو قارنّا القرآن بالكتب المقدسة الأخرى لوجدنا أنه الوحيد الذي اعتبر نفسه واعتبر العقيدة الإسلامية كلام منبثق كليًا عن الله، وهذا ما لا نجده في الأديان الأخرى. أما اليهودية والمسيحية لا يعتبران الكتاب المقدس كله من كلام الله: هناك الوصايا العشر، وأوامر الإله إلى موسى ومَن بعده ووحيه إلى الأنبياء، كما نجد أقوالًا للمسيح وخطبًا له. والكتاب العبري يحوي إلى جانب التوراة أجزاء متعددة خاصة بعهد القضاة فالملوك فالأنبياء فحكمًا فأناشيد.

وفي جو ثقافي آخر ظهر بوذا في حكمته العظيمة. والذي حدث هو تجلي الحقيقة له وتكشّفها، لكن ليس من مصدر إلهي. فبوذا لا يعتقد في إله بل همه تجاوز التناسخ والتوصل إلى عدم النيرفانا، وهي السعادة القصوى.

وإذا لم يكن القرآن تجسيدًا لله وإنما كلامه، فهو الأثر الإلهي الذي انطبع في الصيرورة الإنسانية. فالمسلمون اهتموا به كثيرًا، وقام الجدل حول قِدم القرآن أو خلقه. أما المعتزلة فقد عظموا كثيرًا الشخصية الإلهية وخافوا ما يشبه التشخيص المسيحي، وأما أهل الحديث فعظموا المكتوب تعظيمًا للمصدر. على كلٍ، كانت الأزمة وعيًا بضخامة الحدث القرآني في زمن اتسع فيه سلطان الإسلام حتى غدا هو العالَم.

2- الرؤيا والوحي في المنام

إن أهمية تاريخ الأديان كتاريخ لا تقارن بالمعتقد ذاته. فالتاريخية الفعلية تلعب دورًا مهمًا في بروز الدين وتشكله وتغلغله في المجتمع. ومن هنا تتخذ لحظة التجلي/ لحظة انتصاب العلاقة بين الله ومحمد أهمية قصوى في عمقها الميتافيزيقي والتاريخي. إن محمدًا بعث في فترة متأخرة من التاريخ انتظمت فيه الإنسانية في ممالكها وحضاراتها ودياناتها ورقاعها الجغرافية، وإذا كانت الجزيرة العربية متأخرة عن القافلة لأسباب مناخية. ولذلك اتسم القرآن بالإقناع العقلاني وابتعد عن الخوارق.

إن المصداقية التاريخية للقرآن هي ابتعاده عن كل عنصر لا عقلاني بخصوص النبي بالذات. وكيف كان يمكن ذلك في وسط شكوكي إلى أقصى درجة؟ لذا تم فيما بعد تأويل أحداث يصعب تصديقها على أنها جرت في المنام أي بالرؤيا. لكن ما معنى الرؤيا بالضبط؟

في المعجم العادي، هي ما يجري للنائم في نومه. لكن القرآن إذ يذكرها لا يُعرِّف بها ويذكر في مقام آخر "أضغاث أحلام" على أنها عكس الرؤيا. والرؤيا تتطلب "تأويلًا للأحلام"، والتأويل في هذا المقام يحتاج إلى دراية ومعرفة. ولكن رؤى النبي في القرآن لا ترمز إلى معنى خفي يؤول كاللغز، بل هي واقعية حقيقية كما في اليقظة. والرؤيا في القرآن حقيقة أرقى من حقيقة اليقظة العادية، إذ هي تلمس حقائق عالية. والقرآن لم يذكر المنام بالنسبة للإسراء، إنما هو تأويل أتى من معاوية، ثم من ابن إسحاق.

3- قصة الغار

4- التجلي وانطلاق الوحي

5- الله وجبريل

6- الرؤى والوحي في التقليد الديني

7- النبوة والجنون

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان