الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب ثقوب في الضمير

نظرة على أحوالنا

أحمد عكاشة

لا يمر يوم دون أن ترى الكثير من الأحداث المحيطة بك التي تؤكد أن هناك تغييرات عجيبة أصابت مجتمعنا، بل أصبتنا نحن شخصيًا، تجعلك تتساءل عن أسباب ما يحدث، وقد تشكو وتلوم، رغم أنك أحد أسباب المشكلة الرئيسية؛ فأنت مشترك فيما آلت إليه الأوضاع، وشاهدٌ عليها أيضًا؛ فالكثير من الأمور التي كانت مستهجنة قديمًا، أصبحت الآن مباحة بمباركة المجتمع، والقواعد أصبحت استثناء، كل هذا يخبرنا أن هناك «مشكلة ضمير ».

1- ثقوب واسعة في الضمير

إن الضمير ينشأ في الطفل منذ صغره، لكنَّه ضمير غير مستقل؛ فهو لا يعرف القيم التي يعرفها صاحب الضمير الراشد؛ فيكون ضميره مرآة لوالديه، ثم يكبر ويتكون ضميره الخاص، والذي غالبًا ما يتسق مع الضمير الاجتماعي، أي ما يفرضه المجتمع من عادات وتقاليد وأعراف، ونادرًا ما يكون هذا الشخص، صاحب الضمير الخاص، قادرًا على نقد ما يقوله المجتمع أو يقوم بتعديل أو إضافة شيء، وهؤلاء فئة قليلة، يمثلون العلماء والفلاسفة والمفكِّرين .

إن الضمير هو الحاجز الذي يمنع الإنسان من ارتكاب الجرائم، أو الأفعال غير الأخلاقية، وكذلك الحال بالنسبة لفكرة الضمير العام في المجتمع، فهو الحاجز الذي يمنع انتشار الفساد والانحلال في المجتمع، ولكن هذا الضمير يتعرض للكثير من الهزات والقلاقل التي تصيبه بالثقوب التي تتسع يومًا بعد يوم، فيصبح المجتمع معرضًا لكل أنواع الفساد، وهذا ما نراه في أيامنا هذه من انتشار للرشوة، والتي أصبحت أمرًا اعتياديًا، يؤدي عدم حدوثه إلى الإصابة بالدهشة، ولا توجد أسبابٌ مقنعة لغياب الضمير العام؛ فما يقال عن تطور المجتمعات وتحولها، مجرد حجج للتهرب من تحمل المسئولية؛ فلا أحد قادر على الوقوف في وجه تلك الانحرافات المنتشرة؛ لأنَّ المعايير اختلت؛ فلا قوانين تطبق بشكل صحيح، ولا قواعد ثابتة.

2- الانتماء الذي يتحدثون عنه

المواطن المصري أصبح يشعر بعدم الانتماء والغربة عن كل ما يحيط به؛ فهو لا يجد أن لوجوده معنى في مجتمع قائم على «الفهلوة »، الكلُّ فيه يبحث عن مصلحته الخاصة، وإن كانت بطرق غير مشروعة، والحكومة تعتبره قاصرًا، وتضن عليه بحقوقه، في حين أنها تستميت لينفذ واجباته، فكيف ينتمي ويتعايش مع هذا، وكيف يُطلَب منه المشاركة في بناء المجتمع، أو حتى إبداء الرأي؟

كل ذلك وأكثر يزيد من ثقوب الضمير، حتى يأتي اليوم الذي ينتهي فيه وجوده، وهذه كارثة حقيقية؛ فلقد تحوَّل الهدف العام إلى خاص، وأصبح كل شخص يبحث عمَّا يسد التزاماته وقوته دون التفكير في صحة الطرق التي يسكلها، ومع ما يعانيه الأفراد من أزمات في ظل غياب الضمير العام الاجتماعي، أدى ذلك إلى مشاكل كثيرة في المجتمع، أقلها التطرف بكل أنواعه، وليس الديني منه فقط.

إننا يجب أن نسعى لإعادة الضمير العام في المجتمع، والعمل على تنقيته، وبالتالي قدرة الشخص على إيقاظ ضميره الخاص، وأن نعمل على حل تلك المشاكل التي تزيد من ثقوب الضمير يومًا بعد يوم، بداية من تربية أطفالنا؛ حتى لا نساعد على خلق جيل فاسد معدوم الضمير يزيد المشكلة أكثر، وألا نتحجج بأن ما يحدث في مجتمعاتنا هو تدخل خارجي؛ فهؤلاء لا ينشغلون بنا لهذه الدرجة، وإلا لما وصلوا لِما وصلوا إليه، فهل يمكننا أن نبدأ بذلك بالفعل؟.

3- معادون لأمريكا.. معجبون بها

4- النفس والعقل

5- البداية .. العلاقة بين الجنسين

6- شبابنا والعواطف

7- الأمراض النفسية بين الإيمان والإلحاد

8- مخك يفرز الأفيون

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان