الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب زلزال العقول – الجزء الثاني

نظرات في بعض طُرق التفكير

وائل عادل

يأتي هذا الكتاب ليعالج -بالأساس- منهجيات التفكير، ويسلط الضوء على زوايا دقيقة من نمط التفكير الحي الذي ينقل المجتمعات نقلات نوعية، كما يُعتبر زلزالًا لأنه يرج العقل رجًا، ويعيد ترتيب الأفكار فيه بشكل جديد، فيهذب أفكارًا، ويضيف أفكارًا، ويجتث أحيانًا بعض الأفكار التي لا يُصلح بها عقل تغييري. ويحتوي الكتاب على أفكار تركز على العقل وأنماط التفكير، وقد ِصيغَتْ بأسلوب سهل وشيق، وبلغة خفيفة عميقة. تمت معالجة هذه الأفكار عبر مواقف حياتية، حتى لا تنتهي علاقة القارئ بالأفكار بانتهاء القراءة لأنه سيتذكر هذه المواقف كلما تعرض لموقف مشابه، ومن ثَمّ سيتدعي الفكرة المرتبطة بالموقف بسهولة.

1- نزيف العقول

إنّ من أخطر ما ينتج عن إصابات الرأس حدوث نزيف في المخ، فتنفجر الشرايين التي تغذيه بالأكسجين، لكن الأخطر من ذلك أن يصيب العقل هذا النزيف، فتحدث السكتة الدماغية، ويتوقف إمداد العقل بدماء الأفكار الجديدة، فلا يصل أكسجين الإبداع إلى أنسجة الحياة. وربما تموت خلايا المخ في دقائق بسيطة، ويموت الإنسان، وإنْ ظنّ أنه حي. ومن أسباب خطورة النزيف الداخلي أنّ صاحبه قد لا يشعر أنه مُصاب، فتتوهم المؤسسات أنها مستقرة، وفي قمة عافيتها، ولكنها تنزف من الداخل، وتعاني خللًا في وصول الأفكار إلى عقلها، إنها قائمة بهياكلها وأشخاصها، لكنّ عقلها يحتضر. تُرى أي جريمة تُرتكب في حق مشروع ما عندما يُتْلف أحدهم الشرايين، فيختل نظام توصيل الأفكار، ويحتار العاملون: أين تذهب الأفكار؟ وكيف تتسرب تدريجيًا وتتلاشى قبل أن تصل إلى عقل المؤسسة؟ وما سبب حالة الدوار التي تُلاحظ في أعين القادة عند سماع الأفكار في حالة وصولها؟ إنّ القلب لا يموت إلا إذا مات المخ، ولا تتطور المجتمعات إن فقدت القدرة على التفكير. إنّ المجتمعات الحية تهتم بإسعاف العقول، وتزويدها بأنماط التفكير السليمة، وتحرص على ارتفاع منسوب التفكير لدى الأفراد، وسنجد في المستقبل وحدات لإسعاف العقول مُجهّزة بأحدث ما توصل إليه العلم من معارف ومهارات تقوي العقول.

إنّ نتيجة اليوم ليست إلا حصاد نمط تفكير وجهد الأمس، والواقع الذي تحياه المجتمعات هو حصاد عمل السابقين في العقود الماضية، ونتيجة امتحان مذاكرتهم، إنه حصاد أطروحاتهم ومشاريعهم ومعاركهم وانتصاراتهم وإخفاقاتهم، ما نراه اليوم هو محصلة ما قام به جيل سابق من ثلاثين عامًا أو يزيد، ونمط تفكيره هو الذي خلق واقع اليوم بحلوه ومرِّه. وقوانين الفعل الاجتماعي لا تحابي أحدًا، فأحداث اليوم هي حصاد تفاعل الأجداد مع احتياجات مرحلتهم، وهي أجوبتهم على أسئلة الامتحانات التي خاضوها، وهي مستقبلهم الذي شكَّلوه –طوعًا أو كَرْهًا- ليصبح واقعنا، ومحاولة الشباب للتدخل بشكل سطحي في أحداث هذا الواقع –طمعًا في الحصول على نتائج سريعة- تبدو فكرة عبثية، فالشباب لم يزرع بعد كي يحصد، واليوم هو يوم حصاد الأجداد. وإذا أراد الشباب صناعة مستقبل مُشرق؛ فليعلم أنّ هذا المستقبل مرهون بفعل اليوم والأفكار التي ستُطرح فيه.

2- انظر إلى الخلف بالقدر الذي يدفعك للأمام

إنّ السائق المحترف هو الذي يُديم النظر إلى الأمام، ويختلس نظرة إلى الخلف في المرآة مع كل تغيير في المسار إنْ أراد الذهاب يمينًا أو يسارًا، إنها نظرة لا تعني مغازلة الماضي، أو افتقاد المشاهد التي مرّ عليها وتَمَنِّي البقاء فيها، بل نظرة الخبير الحذر الذي ينظر إلى الخلف بالقدر الذي يضمن الانطلاق للأمام، يراجع جبل المُسَلَّمات ويتثبتْ من حقيقته، ويستظل بسماء المبادئ الكبرى، ويفسح الطريق لمن هو أكثر منه قوة وسرعة ونضجًا في الأفكار، ويعلم أن ترهل الأفكار المعيقة لا يفِلُّه إلا الأفكار المرنة والأدوات الشابة الرشيقة القادرة على المناورة وقفز الأسوار، ويحذر من المتعصبين المكششوفين الذين لا يقبلون المنافسة. علمني السائق أنّ ثمّةَ حاجة للنظر إلى الخلف أحيانًا لفرز الأفكار، علمني إدارة الحوار بين الماضي والمستقبل.

3- صناعة التغيير والتنوع على أُسس علمية

4- فن الرؤية الكلية

5- الزمن واستفحال المرض

6- أوقف العبث أولًا، ثم ابحث عن البديل

7- حدد العقدة، وأبدع الحل

8- التغيير يبدأ من الخارج

9- انحناء أم مواجهة؟

10- رصيدك انتهى!

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان