الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب عَودة الرُّوح ويَقَظَة الإيمان

كيف تَبْقَى الروح يَقِظَة والعزائم مُشتَعِلِة؟

مجدي الهلالي

عندما تغيب الروح عن الفرد فإنَّ الهزيمة النفسيَّة تلاحقه حتى تصيبه، ومما يدعو للأسف أنَّ هناك آثارًا كثيرة لهذه الهزيمة يَلْمَسُها الـمُدقِّقون والمراقبون لأحوال الأمة الإسلامية؛ فالانبهار بالغرب وحضارته، والتَبَعِيَّة شِبه الكاملة له وانطماس الهُوِيَّة، ما هي إلا بعض مظاهر تلك الهزيمة، ومع قسوة الواقع إلا أن الأمل لا يَزَالُ مَوجودًا في أنْ تستعيد الأمة عافيتها، وتَنْهَض مِنْ كَبْوَتِهَا، وهذا الكتاب يحاول أن يساهم في تكوين ذلك الجيل الذي ينهض بالأمة، ويعيد لها مجدها.

1- إياك أن تَسْتَصْغِر نفسك

إنَّ الروح شيء عظيم من أمر ربي؛ ولذلك تقترن به الحياة والإحساس والحركة، وتقترن به الحالة المعنوية للفرد، ومِنْ ثَمَّ الأمة؛ فعندما تغيب الروح عن الفرد فإنَّ الهزيمة النفسيَّة ستلاحقه حتى تصيبه، وما أخطر تلك الهزيمة على الفرد، وما أشدّ ضررها على حاضره ومستقبله حين تَسْتَحْكِم حلقاتها حول عُنُقِه. وكيف لا، وصاحبها يستسلم للواقع، ويَنكَفئُ على ذاته، ويبحث - عبثًا - عما يُلهيه ويُنسِيهِ أمر نَفسِه؛ فالهزيمة النفسيَّة والإحباط يقتلان الطموح، ويَجعلان الشعور باليأس يَتَسرَّب إلى كيان الإنسان فلا يجد للحياة طَعمًا، ولا للمستقبل قيمةً ولا وَزْنًا.

ومما يدعو للأسف أنَّ هناك آثارًا كثيرة لهذه الهزيمة يَلْمَسُها الـمُدقِّقون والمراقبون لأحوال الأمة الإسلامية؛ فالانبهار بالغرب وحضارته، والتَبَعِيَّة شِبه الكاملة له، وانطماس الهُوِيَّة؛ ما هي إلا بعض مظاهر تلك الهزيمة. ومع قسوة الواقع، إلا أن الأمل لا يَزَالُ مَوجودًا في أنْ تستعيد الأمة عافيتها، وتَنْهَض مِنْ كَبْوَتِهَا، "وَلَا تَيْأَسُوا مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ " ، فهذا الأمل يَحْتاجُ إلى صاحب عزيمةٍ وَقَّادَةٍ حتى يُتَرْجِمَهُ إلى واقع حيّ، يَحْتاجُ إلى مَنْ يُوقِف نَفسَهُ لقضية إيقاظ الأمة وبثّ الروح فيها ويُصَمِّم على ذلك تصميمًا عظيمًا لا تراجُع فيه، مسْتَصْحِبًا هذا المعنى من رسوله وقدوته مُحَمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم - عندما قال لعمِّه (أبي طالب): "يا عمّ، والله لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري، على أن أترك هذا الأمر حتى يظهره الله أو أهلك فيه، ما تركته ".

فإياك ثُمَّ إياك أن تَسْتَصْغِر نفسك وتقول: "أنا لا أَصْلُح" ؛ فيقينا أنت تَصْلُح لو صَحَّ عزمك وإرادتك، أتدري لماذا؟ّ لأنَّ الأمر كله بيد الله، وهو وَحْدهُ الذي يُحَرِّك الأحداث، يَنْصُرُ ويَهزِم، يُقَدِّم ويُؤَخِر، يُعْطِي ويَمنع، وقد جعل - سبحانه - عطاءه لعباده مرتبطًا بصدقهم وقوة عزيمتهم وإرادتهم كما قال - صلَّى الله عليه وسلَّم - : "وَمَنْ يَتَحَرَّ الْخَيْرَ يُعْطَه، وَمَنْ يَتَوَقَّ الشَّرَّ يُوقَه" وقال أيضا: "إنْ تَصْدُق الله يَصْدُقَك".

2- لِمَنْ الأمر والخَلْق والتدبير؟

عندما أنزل الله - عز وجل - الملائكة تُقاتِل مع المؤمنين في (بدر)، وأنزل كذلك النُّعَاس والمطر، ذَكَّرَهُم بأنَّ هذه الأشياء لا تُحْدِثُ نَصْرًا بذاتها، لماذا؟ لأنَّ النصر لا بُدَّ وأنْ يأتي مِنْ عنده - سبحانه -:"إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَىٰ وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ".

فالدنيا كلها ظُلمة، وأَيُّ نور فيها فهو مُسْتَمَد مِنْ نور الله - عز وجل -، والرحمة التي تَرَى مظاهرها الكثيرة في الحياة، كلها مُسْتَمَدّة مِنْ خزائن الرحمة الإلهية؛ فأيُّ جود وأيُّ كرم تراه في أحد، هو مُسْتَمَد مِنْ خزائن الجُود والكرم الإلهي كما جاء في الأثر: "أنا الجوّاد ومني الجُود، أنا الكريم ومني الكرم" ، سبحانه لا رَبَّ غيره، هو وَحْدَه الذي يُدِير هذا الكون ويتابعه؛ فترتيب الأمور والأحداث والعلاقات المتشابكة بين الأشخاص ومقدار أرزاقهم المادية والمعنوية؛ كل ذلك وغيره يَتَوَلَّى الله - عز وجل - تدبيره وترتيبه بما يُنَاسِب مصالح عباده.

3- هل يعمل قانون السَبَبَيَّة بدون المدد الإلهي المستمر؟

4- الإمْدَاد على قَدْر الاسْتِعْدَاد

5- الهزيمة النفسية وغياب الروح

6- هِجْرة مَعْنَوِيَّة: ما أهميتها؟ وكيف السبيل إليها؟

7- كيف تَبْقَى الروح يَقِظَة والعزائم مُشتَعِلِة؟

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان