الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب ماهية الحروب الصليبية

دراسة شاملة للتعريف بالحركة الصليبية.

قاسم عبده قاسم

يناقش الكتاب مشكلة المصطلح، وأيديولوجية الحركة الصليبية كما صاغتها البابوية ودعاتها من رجال الكنيسة الكاثوليكية فى غرب أوربا فى العصور الوسطى .ويعرض الكتاب الأسباب والدوافع التي حركت أبناء الغرب الأوربى للهجوم على المنطقة العربية. وبعيداَ عن السرد التاريخى يتناول الكتاب الحملات الصليبية.وينفرد هذا الكتاب بتحليل تأثير الحروب الصليبية على الحضارة العربية الإسلامية عامة، وأوضاع المنطقة العربية على نحو خاص.

1- بداية الحملات الصليبية ومعناها الاصطلاحي

بدأت الفكرة في السابع والعشرين من نوفمبر عام 1095م حين ألقى البابا أربان الثاني خطبة في حقل فسيح في أوفريني بكليرمون في جنوب فرنسا كخاتمة للمجمع الديني الذي عقده لمناقشة أحوال الكنيسة المسيحية المتردية.

كانت الفكرة التي تمخض عنها عقل البابا هي شن حملات تحت راية الصليب على المسلمين في فلسطين وعلى مدى الفترة من 1096 إلى 1291م توالت الحملات الصليبية وأقامت المستوطنات في كل من فلسطين والجزيرة وبلاد الشام.

يبدو مصطلح الحملة بعيدًا كل البعد عن معناه، فالصليب الذي هو رمز فداء وتضحية المسيح بدمه لأجل الرحمة والغفران لا يمكن أن يكون وسيلة لسفك الدم مرة أخرى بدون وجه حق.

الحق أن تلك الحملات لم تكن في بداياتها تدعى بالحملات الصليبية من الأساس؛ فذلك المصطلح لم يظهر سوى في القرن الثاني عشر الميلادي وكان يُطلق على الجنود والمحاربين في تلك الحملة لأنهم يخيطون الصلبان في زيهم الذي يحاربون به.

ولأن السبب الحملة في الأساس يبدو وكأنه دينيًا متمثلاً في استعادة الأرض المقدسة؛ فقد كان يطلق على تلك الحملات “رحلات الحج” وكان يطلق على المحاربين فيها لفظ “الحجاج” بل حتى العرب في البداية لم يكن قد تبلور عندهم بعد مصطلح الحملات الصليبية أو الصليبين فكانوا يسمونها “حملات الفرنج” أو “حركة الفرنج” على الرغم من أن بعض المؤرخين المسلمين كانوا يميزون حينها بين الألمان والإنجليز وغيرهم من شعوب أوروبا الغربية.

2- الجذور التاريخية للحملات الصليبية

كانت أهم تلك الحجج والتبريرات التي تُثيرها تلك الحملات هي الرغبة في العودة إلى الأرض المقدسة التي كان بها المسيح وعاش بها، والبحر الذي تعمد فيه، وتلك الأماكن التي شهدت أكثر الأحداث أهمية في تاريخ المسيحية لاسيما مع مشقة السفر والترحال لأجل أغراض الحج فقط، أصبح حينها الرغبة في الاستقرار حول تلك الأراضي أكثر إلحاحًا وأهمية.

حينما تعتقد أن النهاية اقتربت، تصبح فجأة وبعد أن كنت لامباليًا أكثر حرصًا على دينك وتدينك؛ انتشرت في تلك الفترة (ما قبل الحملات الصليبية) أفكار كثيرة عن نهاية العالم بعد الألف الأولى من صلب المسيح وأكثر ما ساعد على تأجيج تلك الفكرة الغريبة هو حدوث ظواهر وخوارق لم تكن مفسرة حينها لكنها في حد ذاتها أكثر غرابة من تلك الفكرة ذاتها.

فقد اعتبروا مثلاً ثورة بركان فيزوف في إيطاليا وتلك المجاعة التي حدثت في إحدى الأقاليم لمدة خمس سنوات ولم ينج منها أحد، غضب وتحذيرات من الرب باقتراب يوم القيامة ونهاية العالم واختلطت مع تلك الظواهر التي تبدو حقيقية ويمكن تقبلها - على الرغم من غرابة تفسيراتها - ظواهر أخرى خرافية ومختلفة.

بدأ البعض يروج لوجود منطقة ما تُمطر بها السماء نجومًا، وأخرى تقول أن هناك أطفال يولدون بأربعة أيدي أو أربعة أرجل، أو تلك التي تتحدث عن معجزات وأشياء حدثت مع رهبان أو قديسين في أماكن ما؛ كل تلك الظواهر كانت تصب في النهاية في تلك الفكرة التي تقول بنهاية العالم وهي ذاتها توجه الأنظار إلى فكرة أخرى وهي البحث عن الخلاص وتكفير الذنوب وضمان الآخرة هنا سيأتي دور القدس بداية لأجل الحج ثم فيما بعد لأجل الحرب وبناء المستعمرات.

3- تحوّل الحج إلى حرب والحجاج إلى محاربين

4- حمل السلاح

5- تبرير الحرب على أساس ديني

6- الدوافع الأقتصادية وراء تلك الحملات الصليبية

7- الفرسان والحرب للعيش ولأسباب تجارية لا للدين

8- شن الهجوم والحملات المتتالية

9- توالي الأبطال

10- زعماء وأبطال جدد

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان