الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب مفهوم النسوية

دراسة نقدية في ضوء الإسلام

أمل بنت ناصر الخريِّف

مع ما تتعرض له الأمة الإسلامية من الغزو الفكري الغربي الذي بدأ بالتشكيك في أصول الإسلام وثوابته، ولمَّا لم يَجِد هذا التشكيك في الثوابت رواجًا لأفكارهم وقبولًا لدى جمهور المسلمين؛ بدأت موجة أخرى خبيثة من التغريب لا تشكك في الإسلام وصحته وصلاحيته مباشرة، وإنّما تراوغ وتلتف وتدسّ السُمَّ في العسل بطريقة غير مباشرة حول بعض القضايا التي لطالما كان يكتنفها بعض الغموض وعدم الفهم السليم والدقيق لمُراد الشرع وعظمته وحكمته بصددها. ومن أبرز تلك القضايا ما يتعلق بـ"المرأة" وحقوقها ودورها؛ فنشأت الحركات (النسوية) الغربية، وتم تمويلها وترويجها ليمتد أثرها للأمة الإسلامية، حيث وجدت بعض المنبهرين بالحضارة الغربية والذين أخذوا على عاتقهم نشر مثل تلك الأفكار، ظنًا منهم أنهم بذلك يواكبون التقدم والتحضُّر، منسلخين تمامًا من هَدْي ونور الشرع وخالعين رداء هويتهم الإسلامية. في هذا الكتاب سنُسلِّط الضوء على الحركات النسوية وأفكارها وخطرها على المرأة المسلمة، واضعين هذه الأفكار تحت مجهر النقد والتحليل.

1- مفهوم النسوية

إنّ النسوية بعمومها تهدف إلى الوصول إلى غاية، وهي نصر حقوق المرأة، وإلى مراجعة النُظُم السائدة في البِنْيات الاجتماعية، أو استجوابها، أو تعديلها، وإلى بيان الأسباب التي أدت إلى ظهور المصطلح: اضطهاد المرأة ماضيًا وحاضرًا، وفقدان مساواتها بالرجل. وترى أنّ الحل هو تغيير النظام الاجتماعي والاقتصادي والسياسي عن طريق العمل الجماعي. فالنسوية حركة سياسية اجتماعية ظهرت في الغرب ابتداءً للمطالبة بحق المرأة في الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. ويرى البعض أنها فلسفة ونظرية جديدة في كل من اللغة والأدب والنقد والتاريخ والأخلاق والمعرفة جاءت على نحو مغاير للفلسفة والنظرية التقليدية؛ لكون الفلسفة والنظرية التقليدية شُكِّلت وفقًا للنظرية الذكورية، كما يقولون. ويُصنِّفها آخرون على أنها أفكار ورُؤى تقوم على الدعوة إلى المساواة في الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية ابتداءً، حتى تصل إلى المساواة التامة والمطلقة في كل شيء بين الرجل والمرأة. ومن زاوية أخرى، تعتبر اتجاهًا مناهضًا للثنائية المتمركزة حول الرجل/ المرأة، تقوم فكرته على التمركز حول الأنثى، والدعوة إلى الاستغناء التام عن الرجل. والإطار العام الذي تدور في فلكه النسوية يتمحور حول اضطهاد الرجل للمرأة، وضرورة مجابهته، وتسعى جاهدة بكل الوسائل الصحيحة والفاسدة للوصول إلى نصرة المرأة في صراعها مع الرجل.

2- نشأة مفهوم النسوية وتطوره

اختلف الباحثون في مجال دراسة المرأة حول تاريخ ظهور مصطلح النسوية، فترى الكاتبة "سارة جامبل" أنّ أول استخدام لمصطلح نسوي كان في عام 1805م، في دورية منارة العلم، وذلك بعد عام من ابتكار "سارة جراند" لمصطلح (المرأة الجديدة) التي تصف به الجيل الجديد من النساء اللاتي سعين إلى الاستقلال، ورفضن القيود التقليدية للزواج. بينما نسب بعضهم أول استخدام للمصطلح إلى الفيلسوف "شارل فوربيه"، لكنّ الكاتبة "حكيمة ناجي" تذكر أنّ نسبة استخدام المصطلح إلى شارل فوربيه خاطئ. وتشير إلى أنّ أول ظهور للمصطلح كان في أطروحة قديمة في علم الطب عام 1871م، وكان يعني: توقف النمو لدى الذكر المريض، وانعدام الفحولة لديه. بينما يرى آخرون أنّ المفهوم لم يتجاوز الإشارة إلى الصفات الأنثوية حتى منتصف القرن التاسع عشر. المهم أنّ المفهوم في بداياته لم يكن معروفًا –على الأرجح- بكونه ترجمة لفكرة وجود المظالم على المرأة، أو الدعوة للدفاع عنها، إذ لم تتعدّ كونها مصطلحًا طبيًا في أصح الأحوال.

بدأت الموجة الأولى بالدعوة إلى المساواة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي، واستمرت حتى أوائل القرن العشرين الميلادي. كان المفهوم المركزي الذي قام عليه مصطلح النسوية في تلك الموجة هو مفهوم المساواة حسب الفلسفة الليبرالية، إذ بَنَت الليبرالية استراتيجية المساواة على أساس إمكانية تحقيقها عن طريق العلاقات الاجتماعية والوسائل القانونية، والمؤسسات السياسية والاقتصادية القائمة في المجتمع. تركَّزت المطالب النسوية آنذاك على حق التعليم، وحق الملكية، وحق الرعاية، وحق إقامة دعوى الطلاق، وحق زيادة فرص الالتحاق بالوظائف، وحق المساواة القانونية، وبشكل أكبر من غيره على حق التصويت للمرأة. أعقبت الموجة الأولى فترة ركود نسبي بسبب انشغال الرأي العام عمومًا بالحرب العالمية الأولى. بدأت الموجة الثانية (النظرية النسوية والنوع/الجنس) من ستينات القرن العشرين الميلادي، واستمرت حتى منتصف سبعينات القرن العشرين الميلادي. تأثّر مفهوم النسوية في تلك الموجة بالأفكار الاشتراكية، فأُدخل في مفهوم النسوية؛ مفهوم الاختلاف بين الجنسين، والذي فُسِّر على أنه ناتج عن التاريخ والتنشئة الاجتماعية ، وإلا فإنّ المرأة والرجل نوع واحد. كما أُدخل فيه كذلك مفهوم "النوع" بصفته أداة لتحليل العلاقات الاجتماعية، وللتمييز بين البُعد البيولوجي والبُعد الثقافي الاجتماعي. ظهرت بعد ذلك الموجة الثالثة أو ما بعد النسوية (الأنثوية والعالمية)، وامتدت منذ منتصف سبعينات القرن العشرين وإلى العصر الحاضر. بدأ مصطلح النسوية في تلك الموجة يأخذ طابع العالمية من منطلق الإيمان بالتعددية، وكسر الاحتكار من أي مكان، حيث أصبح يشمل النساء في جميع أنحاء العالم؛ فظهرت النسوية السوداء، ونسوية العالم الثالث.

دخلت الأفكار والمقولات النسوية الغربية إلى العالم العربي بشكل متفاوت عن طريق عدة قنوات، أهمها: البعثات العلمية إلى دول الغرب، وكذلك من الأعمال التي قدمها رجالات النهضة من المثقفين العرب من المسلمين والنصارى، وأيضًا عن طريق تقليد الشرائح الاجتماعية شبه الأرستقراطية للثقافة الغربية ومسالكها. وكان هناك تقارب وتجانس كبير جدًا بين مصطلح النسوية الذي ظهر في الغرب وتعامله مع النص المقدّس بعهديه؛ وبين ما سلكته النسوية العربية في تعاملها مع القرآن الكريم.

3- المصطلحات ذات الصلة بمفهوم النسوية

4- آثار مفهوم النسوية

5- نقد أهم مبادئ مفهوم النسوية

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان