الرئيسية

تصفح ملخصات الكتب

المدونة

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

ملخص كتاب هل نسير إلى الهاوية (الحضارة، ما لها وما عليها)

الصراع الإسلامي الغربي

إدغار موران

لقد انتشرت آثار الحضارة الغربية في العالم انتشار النار في الهشيم، وأصبح كثير من الناس يتمنى أن يعيش حداثة الغرب وتقدمه، وصار الناس يعتقدون أن الجديد الذي أنتجه الغرب هو الخير المطلق، وما عداه من موروثات الماضي تخلف وجمود ورجعية. وقد سعى الغرب إلى نشر ثقافته الجديدة في شتى أنحاء الأرض، غير مبالٍ بموروثات الشعوب وقيمهم، واتُّهم كل من يواجه حضارته ليحمى موروثاته بالإرهاب؛ مما أحدث تجاذبًا كبيرًا بين عدد من الشعوب وبين الغرب، حتى كانت صدمة الحادي عشر من سبتمبر التي غيرت كثيرًا من شكل السياسة في العالم. والحضارة الغربية أخذت جانبًا من العقلنة والمادية، لا تعترف بسواهما؛ فهل استطاعت أن تفسر كل الظواهر بالعقلانية والمادية وحدهما؟ كما أن التنمية الغربية والتقنية والعلم المادي، يحملون في طياتهم خيرًا وشرًا؛ فما هي جوانب الخير وجوانب الشر في الحضارة الغربية؟

1- مفهوم الحداثة

كلمة (الحداثة ) في اللغة اللاتينية المحرفة تدل على الشيء قريب العهد، ولم يكن الطارئ والجديد شيئين فائقين؛ فلم يكن ذلك شأنهما في العصور الوسطى، ولا في القرن السابع عشر، كما لم يكن هو شأنهما في مطلع العصر الحديث. ومن ذلك أن الصراع الشهير الذي جمع القدامى بالمحدثين كان يدور حول معرفة هل يكون كُتًّاب الوقت الراهن أفضل من الكُتًّاب القدامى؟ وقد كانت الغالبية تؤثر جماعة القدامى، لأنها تتصور القديم هو العمدة والأساس، لكن الفكرة التي صار لها الهيمنة في نهاية المطاف، هي القائمة على اعتبار الجديد هو الأفضل.

ومقررات التاريخ تعرِّف الحداثة بالاقتصار على استبعاد العصور القديمة؛ فتكون الأزمنة الحديثة هي التي تبدأ بسقوط آخر إمبراطورية في العصور القديمة، وهي الإمبراطورية البيزنطية.

وأما في القرن العشرين، فإن الحداثة أصبحت تتمثل في تطوير عجيب للعلم والتقنية والاقتصاد والرأسمالية، وتتجلى الحداثة في ثلاث أساطير كبرى وهي: أسطورة التحكم في الكون، وأسطورة التقدم، وأسطورة السعادة.

2- أزمة الحداثة

لقد بدأت أزمة الحداثة في الظهور منذ أن صار الاستشكال الناشئ عن الحداثة -والمضاد لله وللطبيعة -ينقلب على الحداثة نفسها؛ فقد بات العلم اليوم يُطرح بشقين أساسيين؛ فهو يُنتِج معارف جديدة تزيد معرفتنا بالعالم، وتمدنا بالقدرات الهائلة لتنمية حياتنا وتطويرها، لكنه في الوقت نفسه يطور قدرات هائلة للموت، من قبيل الموت النووي، بحكم الانتشار الذي تعرفه أسلحة الدمار الشامل.

كما أن العلم والتعليم الكلاسيكي، أصبح يقوم على مبدأ الفصل؛ فيفصل المعارف عن بعضها البعض، وهو ما أصبح يُعرَف بالتخصص والتخصصية وقد أثمر مكاسب لم تكن بالحسبان في مضمار المعرفة، لولا أنها مكاسب كان لها مقابل من الجهل، نراه في العجز عن وضع الأشياء في سياق واحد، وعن الربط بين المنفصلات، وفي تعذر الإحاطة بالظواهر الشمولية الكوكبية.

وظهر التساؤل نفسه على الصعيد التقني؛ فالتقنية تؤدي إلى الأسوأ، كما تؤدي إلى الأفضل؛ فهي تمكننا من التحكم في الطاقة الفيزيقية، كما تمكننا من التحكم في الطاقات البشرية، فأصبحت الآلات تنافس العمال في مجالاتهم، ودخلنا ما يسمى بعصر السرعة، الذي دفع العمال إلى التهالك في العمل لساعات طويلة، واجتناب الملاهي والعطل.

3- الأزمة بين المادية والروح

4- العلم مصدر للخير والشر

5- مكونات المجتمع العالمي الجديد

6- صدمة الحادي عشر من سبتمبر

7- أكذوبة التنمية

8- الثقافة والعولمة في القرن الواحد والعشرين

9- الإرهاب

10- الوجه المزدوج لـ (الولايات المتحدة الأمريكية )

11- سماحة الإسلام

12- إسرائيل

اكمل قراءة الملخص كاملاً علي التطبيق الان

ثقف نفسك بخطة قراءة من ملخصات كتب المعرفة المهمة

هذه الخطة لتثقيف نفسك و بناء معرفتك أُعدت بعناية حسب اهتماماتك في مجالات المعرفة المختلفة و تتطور مع تطور مستواك, بعد ذلك ستخوض اختبارات فيما قرأت لتحديد مستواك الثقافي الحالي و التأكد من تقدم مستواك المعرفي مع الوقت

حمل التطبيق الان، و زد ثقتك في نفسك، و امتلك معرفة حقيقية تكسبك قدرة علي النقاش و الحوار بقراءة اكثر من ٣٥٠ ملخص لاهم الكتب العربية الان